ما علاقة لقاح الإنفلونزا بالكورونا؟

رغم حملات التوعية في الإعلام وعلى مواقع التواصل الإجتماعي للإلتزام بالإجراءات الوقائيّة من فيروس كورونا، ما زال هناك مَن يُهملها ويُعرّض عائلته ومحيطه لخطر الإصابة.

يجزم البروفسور في مستشفى “أوتيل ديو” فادي حداد، في حديث إذاعي، أنّ “الفيروس ما زال تحت السيطرة لأنّ المستشفيات لا تزال تتمتّع بقدرة إستيعابيّة”، مُشدّداً على أنّ “وضع الكمامة وغسل اليدين والتزام التباعد الإجتماعي تدابير ضرورية أكثر من إقفال المناطق”.

وأكّد أنّه “كلما كانت نسبة الأشخاص الذين يتلقّون لقاح الـ”إنفلونزا” أكبر، كلّما كان ذلك أفضل، لأنّ عوارض الـ”إنفلونزا” ستختلط مع عوارض “كورونا” وتُصعّب عمليّة التشخيص”.

المصدر: MTV

- الإعلانات -

قد يعجبك ايضا