لكل فنجان قهوة قصة ولكل مقهى بداية “قهوة برسيس صيدا “

لكل فنجان قهوة قصة ولكل مقهى بداية وكانت البداية قهوة برسيس في مدينة صيدا يقول صاحب المقهى الإعلامي محمد مجذوب اخترت هذا الاسم بالذات لأنه يرمز  إلى لعبة شعبية اشتهرت في بلاد الشام وهي لعبة من التراث العربي في بلاد الشام وقمت بترميم بيت عربي قديم عمره مئتي عام في المدينة يملكه أبناء عمي يتكون المنزل من أربع غرف وسقوف خشبية وحجر رملي، وكوني لدي الخبرة في إدارة الفنادق والمقاهي اخترت هذا المشروع لأنه حلمي منذ خمسة عشر عام عندما كنت أعمل في فندق “يعقوب” يملكه المحامي ناجي يعقوب الذي أكن له كل الاحترام تعلمت منه الكثير .. وهو أول فندق في مدينة صيدا بعد هدم فندق صيدون عام 1982 .

عندما ارتبطت بمن أحب وهي من سكان مدينة دمشق وكنا نذهب إلى مدينة دمشق القديمة ” باب توما، باب شرقي، القيمرية ” حيث رأيت كيف تحولت بعض المنازل القديمة إلى فنادق ومقاهي يقصدها أبناء المدينة قبل السواح قلت هناك الكثير من المنازل في مدينة صيدا ليتم ترميمها وتحويلها إلى مقاهى لتكون مقصد لأبناء المدينة والجوار والسواح ويكون المشروع الأول في مدينة صيدا الذي يشجع على السياحة في المدينة وفعلا قمت بهذه الخطوة والبعض ينعتني بالمجنون لأن الوضع الاقتصادي والوضع الصحي ” فيروس كورونا ” في لبنان لا يشجع على هكذا خطوة، توكلت على الله وبدأت العمل وهنا كانت البداية … فمثل هذه المقاهي يقصدها الشعراء والفنانين وطلاب الجامعات والعائلات، فالذي يدهش الزوار ويجذبهم عراقة العمارة والتراث .

لعبة برسيس أو برجيس هي لعبة شعبيّة ذات أصول هنديّة، معروفة في تراث بلاد الشام حيث أدخلها أهالي دمشق إلى المنطقة في بداية القرن العشرين.

قهوة برسيس صيدا شارع تقي الدين الصلح مقابل ليبان بوست قرب حلويات السنيورة.

للإستعلام والحجز الإتصال على الارقام التالية: 76888167-70841882

 

 

 

- الإعلانات -

قد يعجبك ايضا