“النقابة تنتفض” وتنتصر على الأحزاب.. عارف ياسين “نقيباً للمهندسين”

شكلت “نقابة المهندسين”، اليوم، انقلاباً واضحاً على أحزاب السلطة، وكانت مفتاحاً أساسياً للانطلاق نحو التغيير.

وبعد سنوات من بقاء منصب النقيب بيد تيار المستقبل، جاءت لائحة “النقابة تنتفض” لتغير هذا الواقع وتقلب الموازين رأساً على عقب، وساهمت عبر مرشحيها وناخبيها بإقصاء مرشحي الأحزاب.

وفي ظل هذه المعركة، وبعد انتخابات حامية خاضها ضمن “النقابة تنتفض”، أصبح المهندس عارف ياسين، اليوم الأحد، نقيباً للمهندسين في بيروت.

وبحسب الأرقام، فقد حصل ياسين على 5789 صوتاً في النتائج النهائية للإنتخابات مقابل 1528 صوتاً لباسم العويني و 1289 صوتاً لعبدو سكريّة، علماً أن عدد المقترعين الإجمالي كان 8842.

وفي كلمة له بعد الفوز، قال ياسين: “اليوم اتسعت نقابة المهندسين لتصبح بحجم وطن.. ولى زمن المعجزات وعلى عاتقنا جميعاً أن نحمي وطننا فأهل البيت مهما كانوا مختلفين يلتجئون الى بيتهم ويحتمون بحضن أمهم النقابة”.

وأضاف: “كأن القهر والمعاناة قدر اللبنانيين وأكثر ما يدمي القلب ان الذين بيدهم مقاليد الحكم لا يعنيهم الامر”.

وأردف: “أنا بإنتظار أفكاركم وطروحاتكم في سبيل المهندسين ونقابتهم”.

إلى ذلك، نشر حساب “النقابة تنتفض” عبر “تويتر” تغريدة جاء فيها: “اليوم النصر لروحية 17 تشرين، بفوز عارف ياسين مع 9 أعضاء في مجلس النقابة و4 في صندوق التقاعد بفارق اصوات تخطى 3 اضعاف”.

وأضافت: “معهم تحررت نقابة المهندسين من سيطرة احزاب السلطة وحققت النقابة تنتفض إنتصارها في مجلس النقابة بمرشحيها وبرنامجها”.

 

-الإعلانات-

قد يعجبك ايضا