تفاصيل خطيرة عن “لعبة الدولار”.. هذا ما يحصل في السوق السوداء

ما زالت الأنظار تتجه إلى الصرافين “غير الشرعيين” الذين يشترون ويبيعون الدولار ويتلاعبون بقيمة العملة الوطنية.

وفي العديد من المناطق، برزت شبكة جديدة من الصرافين الذين باتوا ينتشرون على الطرقات أمام المارّة، ويُعتقد أن الكثير منهم هم من غير اللبنانيين.

وفي المقابل، عمد الكثير من الصرافين الشرعيين إلى الانخراط في السوق السوداء، الأمر الذي يزيدُ من الضغط على العملة الوطنية.

إلى ذلك، قالت مصادر قضائية لـ”لبنان24″ إن ملف هؤلاء الأشخاص قيد المتابعة والرّصد، خصوصاً أن دورهم يفاقم الأزمة ويزيد من تدهور سعر الليرة اللبنانية.

ومع هذا، فقد برزت تساؤلات عن مشغلي هؤلاء الأشخاص، خصوصاً أنهم يحملون مبالغ طائلة من الليرة ويقومون بشراء أي مبلغ من الدولار. ووسط ذلك، فقد تبين أيضاً أن الصرافين الشرعيين ينسقون مع بعضهم البعض عبر مجموعات خاصة لتحديد سعر الدولار بعيداً عن المنصات الالكترونية، وكانوا يعمدون إلى فرض أسعارٍ معينة كما يحلو لهم.

-الإعلانات-

قد يعجبك ايضا