السيد صفي الدين :خيمة واحدة اوقفت الاسرائيلي وجعلته ضعيفا ومربكا حائرا لا يقوى على قرار

-الإعلانات-

حزب الله نظم احتفالا تكريميا في صيدا بذكرى أربعين العلامة النابلسي

السيد صفي الدين :
– الطريق الى القدس اصبحت معبدة.
– خيمة واحدة اوقفت الاسرائيلي وجعلته ضعيفا ومربكا حائرا لا يقوى على قرار
– حزب الله يقف الى جانب وزير الثقافة ويؤيده في مواجهة الانحراف

إحياءا” لاربعينية سماحة العلامة المجاهد آية الله الشيخ عفيف النابلسي (رض) ،أقام حزب الله وعائلة الفقيد احتفالا” تكريميا”
في قاعة السيد حسن نصرالله في مجمع السيدة الزهراء (ع) في مدينة صيدا حضره سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في لبنان مجتبى اماني ، رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله السيد هاشم صفي الدين
، رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب الحاج محمد رعد ، النائب د.أسامة سعد ممثلا باالاستاذ ناصيف عيسى ,النائب د.عبدالرحمن البزري ممثلا بالأستاذ محمد أمين الددا ،، وزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال القاضي د.محمد وسام المرتضى ، مفتي صيدا الجعفري سماحة الشيخ محمد عسيران ، مفتي صيدا وأقضيتها سماحة الشيخ سليم سوسان ممثلا بفضيلة الشيخ إبراهيم الديماسي ، ممثل راعي أبرشية صيدا للموارنة المطران مارون العمار الأب تامر مدلج ، ممثل راعي أبرشية صيدا ودير القمر للروم الملكيين الكاثوليك المطران ايلي الحداد الاب سليمان وهبي ، ممثل متروبوليت صيدا ومرجعيون للروم الأرثوذكس المطران الياس الكفوري الاب جوزيف خوري، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة سماحة الشيخ ماهر حمود ، المفكر والأديب للفلسطيني الأستاذ منير شفيق ، عضو المكتب السياسي لحركة أمل المهندس بسام كجك ، مسؤول منطقة جبل عامل الثانية الحاج علي ضعون وشخصيات نيابية وسياسية ودينية اسلامية ومسيحية و ممثلون عن الأحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية وشخصيات إعلامية واجتماعية وتربوية وثقافية وشعراء وادباء ومفكرين.
والقيت في الاحتفال كلمات تحدثت عن مزايا العلامة الراحل وانجازاته ووقوفه الى جانب المقاومة يوم عز الناصر والمعين حتى اخر يوم من حياته.
رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله سماحة السيد هاشم صفي الدين اكد ان المقاومة اليوم تغير المعادلات وتفرض معادلات جديدة . ولبنان في مواجهة العدو لم يعد البلد الضعيف الحائر المشتت في فكره وخياراته واولوياته ولم يعد البلد الذي لا حول له ولا قوة بينما المشهد الحقيقي انه اصبح العدو هو الحائر والضعيف والمربك والمشتت في اولوياته وخياراته ، وقادته السياسين والعسكريين يسخرون من بعضهم البعض.
واضاف السيد صفي الدين: في السابق كانوا يقولون ان فرقة كشفية اسرائيلية تحتل لبنان واليوم خيمة واحدة اوقفت الاسرائيلي وجعلته ضعيفا و مربكا حائرا ولا يقوى على اتخاذ قرار.
وقال السيد صفي الدين ان الطريق الى القدس اصبحت معبدة وسيأتي اليوم الذي ندخل فيه الى القدس
واعتبر ان الذين يتنكرون للمقاومة انجازاتها وانتصاراتها من تحرير الارض وحماية السيادة واستعادة الحياة الكريمة وتحرير المياه والنفط والغاز وانها انقذت لبنان من الارهاب التكفيري الذي كان يهدف الى القضاء على كل شيء في لبنان هو لا يؤتمن على رئيس للجمهورية ولا على البلد في المستقبل كاشفا ان السفارة البريطانية في لبنان ارسلت لحزب الله ابان معركة حمص عن استعدادها وجهوزيتها لتقديم الدعم والمساعدات واي شيء لان داعش كان هدفها التمدد من حمص الى البقاع وصولا الى طرابلس والبحر.
ودعا السيد صفي الدين الى رفع وكف يد الاميركي عن لبنان ومواجهة عقوباته وتدخلاته الوقحة مشيرا انه اذا لم تكف هذه اليد فانه لا خلاص للبنان حتى ولو كان هناك ثروة نفطية وغازية في البحر.
واعلن السيد صفي الدين وقوف حزب الله الى جانب وزير الثقافة محمد مرتضى وتأييده في مواجهة الانحراف لافتا ان الوطن كرامة والوطن يُحمى بالدماء والتضحيات والفكر، والفكر هو الذي يحمي الانسان والانحراف هو الذي يدمر الانسان والاوطان.

الوزير محمد مرتض اعتبر انه باسم الحرية المزيفة يريدون تنميط الناس على نسق واحد وباسم حقوق الانسان الزائفة يريدون فرض افكار مشبوهة ومناهج مستوردة ترفضها غالبية اهل دارها على الرغم من السعي الحثيث هناك لفرضها عنوة
واضاف باسم الحداثة يريدون اجتثاث القيم وباسم الحضارة نريد نحن للحداثة ان تكون استمرارا للمنجزات المناقبية الراسخة في مجتمعنا ونريد باسم حقوق الانسان الصحيح ان تحافظ انسانيتنا الواعية على كامل معاني التنوع والاختلاف

رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المقاومة سماحة الشيخ ماهر حمود اكد ان محور المقاومة يشق طريقه بقوة ويحطم اصناما بشرية وسياسية واقتصادية وهو موحد من طهران الى بغداد وصنعاء ودمشق وبيروت وفلسطين وهذا المحور والخط لن تتوقف راياته حتى ترفرف في القدس وكنيسة القيامة

المفكر الفلسطيني منير شفيق اكد ان العلامة النابلسي منذ عودته من النجف اشهر راية المقاومة ايام عز الاسهام فيها فواكب المسار واسهم فيه الى اخر يوم غادر فيه عالمنا وكان من الذين قبضوا على الجمر وما بدلوا تبديلا.

قد يعجبك ايضا