بعد التصعيد الإسرائيلي في غزة الصين ترسل 6 سفن حربية الى الشرق الأوسط

وسط الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة، عملت ما يصل إلى ست سفن حربية صينية في الشرق الأوسط خلال الأسبوع الماضي، وفقا لوزارة الدفاع الصينية.

ووفقا لبيان صادر عن وزارة الدفاع الصينية، فإن فرقة عمل المرافقة البحرية الرابعة والأربعين تقوم بعمليات منتظمة في المنطقة منذ مايو. وفي الأسبوع الماضي، أجروا أيضًا تدريبًا مشتركًا مع البحرية العمانية خلال زيارة لعمان.

بعد الانتهاء بنجاح من زيارتها إلى عمان، وصلت فرقة عمل المرافقة البحرية الصينية إلى ميناء الشويخ في الكويت كما هو مقرر صباح يوم 18 أكتوبر. وبدأت المجموعة البحرية الصينية زيارة ودية للكويت لمدة خمسة أيام.

وبتوجيه من سفينة الدورية البحرية الكويتية فيلكا، رست السفن الحربية التابعة لفرقة العمل الصينية، بما في ذلك السفينة Zibo والسفينة Jingzhou والسفينة Qiandaohu، في ميناء الشويخ بالكويت في حوالي الساعة 9:00 صباحًا. وقد استقبلهم أكثر من 200 شخص، بما في ذلك ممثلون عن الجيش الكويتي وموظفو السفارة الصينية في الكويت والصينيون المغتربون.

تنحدر فرقة العمل من المسرح الشرقي لجيش التحرير الشعبي وتضم مدمرة الصواريخ الموجهة من طراز 052D Zibo والفرقاطة Jingzhou وسفينة الإمداد المتكاملة Qiandaohu.

وبعد وصولها إلى خليج عدن شمال الصومال قبل ستة أشهر، كانت فرقة العمل تقوم في المقام الأول بمرافقة مهام الشحن. ومع ذلك، في وقت سابق من هذا الشهر، نقلت مسؤولياتها إلى فرقة عمل المرافقة رقم 45، وفقًا لـ SCMP.

وتحت قيادة المسرح الشمالي لجيش التحرير الشعبي، تضم القافلة الجديدة أورومتشي، ومدمرة أخرى من طراز 052، والفرقاطة ليني، وسفينة الإمداد دونغبينغهو.

ولوحظ أن سفينة “ليني” شاركت في مهمتها الأولى، حيث رافقت سفينة شحن بنمية إلى مكان لم يكشف عنه في وقت سابق من هذا الشهر.

وفي الوقت نفسه، كانت هذه الجولة بمثابة أول مهمة مرافقة للمدمرة زيبو منذ دخولها الخدمة في يناير 2020، في حين أن أورومتشي، التي دخلت الخدمة في أوائل عام 2018، كانت قد شاركت سابقًا في مهمة مرافقة أخرى في خليج عدن قبل عامين.

الوجود البحري للصين والولايات المتحدة في المنطقة
ومع استمرار تصاعد التوترات في المنطقة، أصبحت ست سفن صينية تعمل في مياه الشرق الأوسط ذات أهمية متزايدة. وتأتي أخبار السفن الحربية الصينية في المنطقة في الوقت الذي تعزز فيه الولايات المتحدة وجودها هناك.

في أعقاب الهجوم الذي شنته حماس على إسرائيل في 7 تشرين الأول/أكتوبر، أرسلت الولايات المتحدة حاملة الطائرات الأكثر تقدماً لديها، يو إس إس جيرالد ر. فورد، والمجموعة القتالية المرتبطة بها إلى شرق البحر الأبيض المتوسط. المجموعة الهجومية لحاملة الطائرات دوايت دي أيزنهاور في طريقها إلى المنطقة.

أعلن البنتاغون مؤخرًا عن نشر سفينة قيادة إضافية، يو إس إس ماونت ويتني، في شرق البحر الأبيض المتوسط.

في 19 أكتوبر/تشرين الأول، نجحت المدمرة الأمريكية يو إس إس كارني (DDG 64)، وهي مدمرة صواريخ موجهة من طراز Arleigh Burke، في اعتراض وتحييد العديد من صواريخ الحوثيين والمركبات الجوية بدون طيار في البحر الأحمر.

إن اعتراض الولايات المتحدة لإطلاقات الحوثيين أمر غير شائع على الإطلاق، مما يزيد من أهمية هذا الحادث، خاصة بالنظر إلى التوترات المتصاعدة في إسرائيل.

والجدير بالذكر أنه في أكتوبر 2016، استخدمت السفينة USS Mason إجراءات مضادة لإحباط محاولة هجوم في البحر الأحمر، والتي كانت تستهدف المدمرة البحرية والسفن الأخرى القريبة. ورداً على هذا الحادث، أطلقت الولايات المتحدة صواريخ كروز تطلق من البحر على منشآت الرادار التابعة للحوثيين في اليمن.

ومع ذلك، فإن وجود السفن الحربية الصينية والأمريكية يعد بمثابة مؤشر واضح على تورط هاتين القوتين العالميتين في المنطقة.

ويأتي هذا التطور في الوقت الذي تصاعدت فيه التوترات بين البلدين بسبب الصراع في أوكرانيا، حيث انضمت الصين إلى روسيا.

ومع ذلك، فإن احتمال مواجهة هاتين القوتين البحريتين لبعضهما البعض بشكل مباشر في هذه المنطقة لا يزال منخفضًا نسبيًا، كما يحدث أحيانًا في المحيط الهادئ. وتقوم مجموعة المهام البحرية الصينية بزيارة ودية للكويت تستغرق خمسة أيام.

وقال قائد فرقة العمل الصينية: «يصادف هذا العام الذكرى الخامسة لتأسيس الشراكة الاستراتيجية بين الصين والكويت، وكذلك الذكرى العاشرة لمبادرة الحزام والطريق. ومن المأمول أن تساعد هذه الزيارة في تسهيل التفاهم والثقة المتبادلة وتعزيز التبادلات والتعاون بين البلدين والجيشين.

وقالت وزارة الدفاع الصينية إنه طوال الزيارة، سيجري الجانبان مكالمات وزيارات وحفلات استقبال على سطح السفينة وتبادلات عسكرية وأنشطة ثقافية ورياضية متبادلة.

EurAsian Times

قد يعجبك ايضا