إجراءٌ يمسّ بسريّة معلومات اللبنانيين وتخوف من وصول العدو الإسرائيلي اليه

-الإعلانات-

إلتقى النائب طوني فرنجية صباح اليوم الثلاثاء, نقيب الصيادلة في لبنان جو سلوم, للبحث في الواقع الدوائي والصحي في البلاد, لا سيّما بعدما صرّح الأخير عن أن آلاف الصيدليات معرّضة لخطر الإقفال في حال أصرّت وزارة الصحة على إعتماد نظام التتبع على الأدوية المدعومة مع بداية العام الجديد.

في هذا السياق, أكّد سلوم , أنه “تم عرض واقع القطاع الصحي والدوائي في البلاد, وآخر المستجدات بما يتعلّق بالنظام التتبعي (Meditrack) على الأدوية المدعومة, وما يشكّل هذا النظام من خطورة على النظام الصحي في لبنان وكذلك على توفيير الدواء للمرضى, إضافة إلى سرية المعلومات التي تخصّ المرضى, وسرية المعلومات والبيانات التي تخصّ المجتمع اللبناني بشكل كامل”.
وتطرق سلوم مع النائب فرنجية, إلى خطورة نقل هذه المعلومات إلى مكان لا أحد يريده, مثل العدو الإسرائيلي وغيره, لا سيّما أن المعلومات التي تتعلّق بصحة المريض ودواء المريض, وسوق الدواء, معلومات خطيرة جداً, وليس من المقبول أن تكون بين أيادي أي جهة معيّنة.

وأكّد سلّوم, أن “حجب الدواء عن المرضى وتهديد آلاف الصيدليات بالإغلاق بسبب إعتماد نظام التتبع على الأدوية المدعومة, إضافة إلى فرض وصفة موحّدة على المرضى, أمر خطير جداً, لا سيّما أن المريض لا قدرة له على ذلك”.

وشدّد على أنه “يجب البحث عن حلول بمكان آخر, من خلال ملاحقة التهريب, والتزوير, والصيدليات غير الشرعية, وغيرها”.

وكشف سلوم, أن “النائب فرنجية وعده بصب كل جهوده للحفاظ على قدرة المريض على الحصول على الدواء, وعلى الحفاظ على الصيدليات”.

قد يعجبك ايضا