النائب ملحم الحجيري زار د. حامد أبو ظهر في مقر “جمعية أعمالنا” في صيدا

-الإعلانات-

زار النائب ملحم الحجيري مقر “جمعية أعمالنا” في صيدا، حيث كان في استقباله رئيس الجمعية قنصل لبنان في البيرو د. حامد أبو ظهر، بحضور السيدة فاطمة البابا، عبد جرادي وحافظ ابو ظهر، جرى خلال اللقاء عرض لعمل الجمعية والخدمات التي تقدمها ورسالتها واهدافها التكافلية والاجتماعية ودعم المحتاجين في ظل المآسي التي يرزح تحت وطأتها اللبنانيون، وخطة عمل الجمعية والتحديات التي تواجه العمل الاجتماعي والانساني.
كما جرى عرض للأوضاع الإنسانية الكارثية في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني على ايدي الصهاينة وتدهور الاوضاع الصحية والغذائية والاجتماعية وتصاعد وتيرة العدوان الاسرائيلي على الجنوب واستهداف المدنيين .

الحجيري
النائب الحجيري أشاد بعمل “جمعية أعمالنا” التي اختطت طريق التكافل الاجتماعي وخدمة المجتمع والمحتاجين بعيدا عن الاعتبارات الفئوية والمصالح الضيقة.
وأضاف النائب الحجيري ليس غريبا على الأخ والصديق العزيز د. حامد أبو ظهر ديناميكيته هذه وانحيازه لخدمة أبناء مجتمعه اللبناني وخدمة ابناء المخيمات الفلسطينية، وقد عرفناه منذ عقود مقاوماً في مواجهة الإحتلال الاسرائيلي يقتحم الصعاب والمخاطر وهاهو اليوم يقاوم ومعه “جمعية أعمالنا” لرفع الظلم والحرمان والإهمال والتهميش ومن أجل نصرة المحتاجين والضعفاء وإضاءة شمعة وسط ظلام لبناني دامس والمساهمة في توفير مظلة أمان اجتماعي في ظل الظروف المأساوية التي يعيشها اللبنانيون، مؤكدا، على عمل المؤسسات الأهلية في تقديم العون والمساعدة، ومطالبا الحكومة والوزرات المعنية بإعطاء القضايا الاجتماعية والمعيشية الأولوية المطلقة.

أبو ظهر

بدوره، اشاد القنصل أبو ظهر بالنائب المقاوم ملحم الحجيري الذي تشهد ساحات النضال الوطني على بطولاته في مقاومة الإحتلال وهو أحد أبطال ملحمة مقبرة الغزاة الصهاينة في خلدة عام ٨٢ .
ولفت القنصل أبو ظهر إلى أن رسالة “جمعية أعمالنا” رساله انسانية وهمها الإنسان وحقه في العيش بكرامة بعيدا عن ذل السؤال، ونجهد من أجل التخفيف عن معاناة الناس، مشيرا الى تحديات وصعوبات تواجه العمل الاجتماعي والإنساني في ظل غياب شبه كامل لمؤسسات الدولة اللبنانية وعجزها حيث بتنا في دولة “الرعايا” بدل دولة “الرعاية الاجتماعية”.

قد يعجبك ايضا