تتوجّه إدارة “التلفريك” الى زبائنها الكرام في لبنان والعالم بأطيب التمنيات لسنة ٢٠٢٤

-الإعلانات-

مع إطلال العام الجديد، تتوجّه إدارة “التلفريك” الى زبائنها الكرام في لبنان والعالم بأطيب التمنيات لسنة ٢٠٢٤،

بالمناسبة، وتبعاً للعطل الميكانيكي المؤسف الذي شهدناه قبيل حلول عيد رأس السنة، تكرّر الإدارة الاعتذار من كلّ الركّاب الكرام الذين بقوا عالقين قسرا في الكابينات، خلال عدّة ساعات، من جرّاء تشغيل أجهزة التحكّم والأمآن التي عملت فوراً على إيقاف سير الكابينات على الخطّ، حفاظاً أولاً على سلامتهم وتفاديا لأية أخطار أخرى، ليتمّ استخراجهم منها تدريجيّاً بكلّ امآن وبأفضل “الوسائل المفروضة عالميّاً” لحالات مشابهة.  وهذا ما حصل فعليّاً – نشكر الله – بمؤازرة طواقم وعتاد أجهزة الدفاع المدني وعناصر الجيش اللبناني وبحضور الصليب الأحمر اللبناني.

لذلك نخصّ بالشكر ونثنّي على الجهود القيّمة التي قامت بها تلك الأجهزة الثلاثة، إذ أثبتت كلّها كفاءتها وجهوزيّتها وجدارتها في عمليّات استخراج الركّاب من الكابينات حتى وصولهم الآمن على الأرض بأحسن الشروط وبأسرع وقت ممكن.

كما نشكر أيضاً وسائل الأعلام على خلافها التي واكبت تطوّر العمليّات وأوضحت الصورة الحقيقية لجمهورها الكريم، سواء بالنسبة لاستيفاء شركتنا كافة الشروط القانونية المفروضة لعملها و/أو بالنسبة لتمتّعها عمليّاً بالمقدّرات والخبرات التقنيّة المحلية والأجنبيّة اللازمة لمواكبة حسن سير وصيانة مشروعها، طيلة الـ 58 سنة المنصرمة، عملاً بالأعراف الدولية السائدة في هذا المجال.

أخيراً يهمّنا تطمين الجميع أن التلفريك سيعود للعمل بعد إجراء المقتضى اللازم لإصلاح العطل القسري الذي حصل، وذلك طبعاً تحت إشراف الفنيّين الدوليّين والمحلّين المختصيّن – إنشا لله بأقرب وقت ممكن – ليستعيد من جديد مكانته الطبيعية على خريطة السياحة الدينية وكمدخل طبيعي لمزار سيدة حريصا.

قد يعجبك ايضا