جورة ٥٠٠$ اغلقت في عبرا .. ورئيس البلدية غائب

-الإعلانات-

السيد عمر العتر – وكالة الخبر

أغلقت اليوم وبعد معانات طويلة وصلت لعدة أشهر الجورة التي سميت بجورة ال ٥٠٠$ الواقعة بين بلدة عبرا وبلدة بقسطا هذه الجورة التي تسببت بأضرار مادية وجسدية وصلت تقديريا لل١٨٠ ألف دولار سنوي على هذه الطريق والتي تعتبر عقدة أساسية تربط عدة قرى ببعضها البعض.

لقد سميت هذه الجورة بهذا الإسم لأنها مسؤولة عن تلف ميزانية السيارات غير أمور اخرى حسب حجم المركبة والتي كنت آخر ضحاياها والتي أدت لتعطل سيارتي وتكليفي مبلغ طائل لإصلاحها. وهنا أطرح سؤال إلى متى سنظل ندفع ثمن إهمال رؤساء البلديات الذين لا يملكون منزل في قراهم يأتون يوم واحد في الأسبوع إلى متى ستبقى هذه القوانين التي لا تسمح لساكني هذه البلديات إنتخاب بلدياتها. لقد اثبتت معظم هذه البلديات فشلها بجميع المحطات من تنظيم أزمة المحروقات إلى معالجة أزمة النفايات وتعبيد الطرقات وتشجير الأحياء إلا التي تقع تحت منازل الناخبين
.

في نهاية الأمر نتمنى من وزير الداخلية القاضي بسام المولوي المعني الأساسي ومحافظ الجنوب الأستاذ منصور ضو إلى محاسبة هؤلاء المهملين و المقصرين وحثهم على العمل كما نتمنى من المدعي العام المالي علي إبراهيم فتح ملف البلديات وفتح باب الشكاوى على البلديات المقصرة لتصويب الأمور وحماية حقوق المواطنين الذين يإسوا حتى من الشكوى.

وفي الختام لقد تم إغلاق جميع هذه الحفر بمبلغ لم يتعدى ١٠٠$ ووجب علينا شكر شركة الشما العقارية التي بادرت بمعالجة الضرر من مبدأ “خير الناس أنفعهم لناس” و “اماطة الأذى عن الطريق صدقة” فألف تحية لهم وللمسؤولية المجتمعية التي يحملونها تجاه مجتمعهم .

قد يعجبك ايضا