البزري: جهة سياسية ستطلق مبادرة رئاسية ثالثة في الأيام المقبلة

-الإعلانات-

كشف النائب عبد الرحمن البزري عن أن “جهةً سياسية ستطلق مبادرةً تتناول الوضع السياسي العام”، موضحًا أن “هذه المبادرة ستكون الثالثة التي تقارب الوضعين السياسي والأمني على الساحة الداخلية”، معلنًا “الترحيب بأي حراك يهدف إلى تحقيق تقدم على صعيد الملف الرئاسي، بعد مبادرتي كتلة الاعتدال الوطني وكتلة اللقاء الديموقراطي”، مشيراً إلى أن النواب يتحركون من “أجل ترطيب الأجواء والتخفيف من التصعيد السياسي”.

ورفض، في حديث لصحيفة “الديار”، الكشف عن هوية الجهة أو الشخصية التي ستطلق هذه المبادرة، مؤكدًا أنها ستعلنها بنفسها في الأيام المقبلة.

 

وإذ أفاد البزري عن “عدم حصول تواصل مع نواب اللقاء الديموقراطي”، أكّد أن “الحركة بركة وهي أفضل من الجمود والمراوحة، ولكن الكتلة لم تتواصل معنا، ولكن في حال تمّ التواصل سنعرض لهم مقاربتنا للاستحقاق الرئاسي، ولكن من الطبيعي أن الحراك مفيد سواء داخلياً أو خارجياً، ومن المهم استمرار هذه المحاولات ولو أنها لن تنجح في تحقيق تقدم في الملف الرئاسي، علماً أنه إذا بادر الجميع فلا بد من أن يلتقوا عند نقطة واحدة مشتركة، فقد كان الاستحقاق الرئاسي معقداً قبل الحرب في غزة ولكن بعد اندلاع الحرب زادت التعقيدات وأصبح انتخاب رئيس الجمهورية أكثر صعوبة وتعقيداً في ضوء بقاء بعض الأفرقاء متمترسين خلف مواقفهم، ما يجعل من الوضع على حاله وبالتالي يخفف من حظوظ حصول اختراق على مستوى الاستحقاق الرئاسي”.

وعن مقاربته للطروحات المتعلقة بالتشاور والحوار، شدد البزري، على أنه “عندما تكون هناك نية حقيقية بالوصول إلى حلول فإن كل التحفظات عمن يرأس الحوار أو التشاور ستسقط من أجل الوصول إلى القرار المفصلي وهو من سيكون رئيس الجمهورية المقبل”.

قد يعجبك ايضا