جبران باسيل: إتفاق أولي مع الحزب على مسار إسم توافقي وتسهيل الإسم مقابل مطالب وطنية

اكد رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل بانه “لا إمكان لانتخاب رئيس للجمهوريّة إلا بالتفاهم، ونعوّل على الحوار اللبناني – اللبناني، ومنذ الأساس قلنا إن البرنامج هو أساس التفاهم”.

ولفت باسيل في مؤتمر صحفي بعد اجتماع المجلس السياسي للتيار الوطني في ميرنا الشالوحي، الى انه “حصل أخيراً اجتماع مع فريق التقاطع حتّى لا نبقى في موقع طرح مرشّح مُقابل آخر من دون اتّفاق على تصوّر، ونتمنّى ألا ينقطع الحوار والدعوة مفتوحة ودائمة”.

 

واعلن عن “إتفاق أولي مع حزب الله على مسار إسم توافقي وتسهيل الإسم مقابل مطالب وطنية، وما زلنا في بداية الحوار مع الحزب وتقدّمنا بأفكار ننتظر ردّه عليها”، موضحا بان “المطروح مع الحزب ليس تراجعاً أو تنازلاً أو صفقة أو “تكويعة” بل عمل سياسي، وما تحدّثنا عنه هو لجميع اللبنانيين وليس للتيار من قانون اللامركزية الإدارية والمالية الموسّعة وقانون الصندوق الائتماني اللذين نطلب إقرارهما سلفاً إضافة إلى برنامج العهد”.

واشار باسيل الى ان “اللامركزيّة تؤمّن الإنماء المناطقي والصندوق الائتماني يؤمّن إنماء الدولة”. واعتبر بان “الحكومة لا تقوم بواجباتها، وكلّ ما تقوم به هو التذاكي والعراضات وهذا لا يُعطيها ثقة الناس، إذ يجب الذهاب إلى الإصلاح الفعلي وندعوها للقيام بأمر مُفيد لجميع اللبنانيين ضمن قدرتها بتصريف الأعمال”.

واعلن باسيل بان “إنتخابات الرئاسة في التيار الوطني الحر ستجرى في 10 أيلول والترشيحات تبدأ في 10 آب، وندعو كل من لا تعجبه أداء القيادة للترشح”.

قد يعجبك ايضا