بعد استدعائه للتحقيق رئيس بلدية لبعا يزج بأسماء أبناء البلدة في التفرقة بين الأهالي والمقيمين الأمر الذي أثار حفيظة أبناء البلدة!

هلال حبلي – صيدا نت
تفاعلت قضية رفع الشكاوى إلى وزارة الداخلية بحق رئيس بلدية لبعا السيد فادي رومانوس من قبل مواطنين صيداويين لمخالفته القوانين وإثارة النعرات الطائفية ورفضه إعطاء إفادات محتوى وتخمين عقارات للعشرات من أبناء المدينة، الذين يملكون عقارات في منطقة لبعا، وتعنته وتفاخره بنزع الملكية عنن “الغير” من أبناء صيدا.
بناءً على هذه الشكاوى تم استدعاء رئيس البلدية للتحقيق من قبل قائم مقام جزين بطلب من وزير الداخلية، والمضحك المبكي أن أهالي البلدة تفاجئوا بتقرير إعلامي بطلب من رئيس البلدية، حيث تم الزج بأسمائهم ضمن المعترضين على تملك أبناء صيدا في البلدة، دون علمهم بذلك، الأمر الذي رفضه أبناء البلدة.

صيدا نت التقت بأحد الأهالي وهو السيد أنطوان حنا نعمة، الذي يملك مع ابنه شربل شركة مصاعد في صيدا، حيث قال: نحن وأبناء صيدا واحد، انزعجنا من ورود اسماءنا ضمن تقرير إعلامي، ونحن كمسيحيين مع البابا في التقارب المسيحي – الإسلامي، ونرفض الفرقة والطائفية، وللأسف رئيس البلدية يضيق على أبناء صيدا، ووضع اسماءنا ضمن المعترضين على تملك أبناء صيدا في لبعا، زاعماً أننا نسعى لاسترداد الأراضي من “الغربية”، نقول له أبناء صيدا في لبعا هم أول المساهمين في دعم بلدية لبعا، وكل الأسماء التي وردت في التقرير لم يسأل عن رأيهم أحد، ويقولون أن الأسماء هي ضمن لوائح الشطب، ولكن ورد اسم شخص سوري، فكيف يكون على لوائح الشطب!
أضاف: تواصلنا مع رئيس البلدية وأشار إلى أنها أسماء من أعطى لهم إفادات، والتقرير الإعلامي واضح أن اسماءنا وردت كمعترضين على تملك الصيداويين، وهذا غير صحيح، ونحن لدينا علاقات مميزة مع أبناء صيدا وعائلاتها والسياسيين فيها، وزبائنا من صيدا وعلاقاتنا معهم ممتازة.

وتابع: نقول للمطران مارون عمار يجب أن تتدخل لوقف هذه التفرقة، فنحن مع التقارب والتعايش، ولكن ما يقوم به رئيس البلدية ينافي ذلك، ونرفضه، وقد اعترضت لدى رئيس البلدية، وطلبت باسم كل الذين وردت أسماءهم، بعدما تواصلت معهم واستغربوا استغلال أسماءهم، طلبنا الغاء هذا التقرير، ونتمنى من المطران رفض هذا الأمر والتحرك لأن لديه علاقة جيدة مع رئيس البلدية، الذي برر بأن الأسماء هي لمن أعطى لهم إفادات، ولكن الفيديو الإعلامي يغالط بذلك ويظهرنا كمعترضين ومتضامنين مع البلدية في التفرقة بين المسلمين والمسيحيين، فكل إنسان حر في رزقه وبيع أملاكه، ولكن للأسف هو يمنع البيع للمسلمين ويأخذ الأراضي بنصف الثمن!!
وختم بالقول: باسم كل من وكلنا من الشباب الذين ورد اسمهم دون أخذ رأيهم، ومنهم: إلياس كرم، عماد وتوفيق عاصي، الدكتور مارون رعد، يوسف شاكر، نرفض هذا الأمر.
بدوره نجله الفريد نعمة، قال: أولادنا يعملون في الخليج، ونرفض التفرقة بين المسلمين والمسيحيين، ونرفض أن يرد اسمنا في مثل هذه الأمور، وبيتنا مفتوح لكل أبناء صيدا، وكذلك ورد اسم أخي، والعديد من الأهالي دون علمهم، ونحن لا نؤيد خطوات البلدية، ونستغرب أن يرد في التقرير أن المغتربين يريدون استعادة الأراضي وهذا مخالف للواقع، وما نقوم به توضيحي وتواصلنا مع الإعلامية التي أعدت التقرير، وكذلك مع رئيس البلدية الذي ادعى أنه ليس له علاقة، ونحن لا نحب السجالات مع أبناء صيدا وبلدتنا، ولكن نرفض هذه التفرقة.

صيدا نت تكتفي بهذه الشهادات من أبناء لبعا، الذين هالهم استمرار التفرقة بين أبناء البلدة والمقيمين فيها من قبل رئيس البلدية المستدعى للتحقيق بتهمة اثارة النعرات الطائفية ومخالفة الأنظمة والقوانين وحرية التملك.

قد يعجبك ايضا